مراجعات الأفلام

Oblivion – 2013

oblivion

“Is it possible to miss a place you’ve never been? To mourn a time you never lived?”

بقلم مهند الجندي.

يحلم جاك هاربر مراراً وتكراراً في فيلم (النسيان) للمخرج جوزيف كوزينسكي بأرض مفضلة دمرها الغزاة وامرأة محببة اخترقت الفؤاد، وبينما يخرج من برجه مستكشفاً و”منظفاً” لما يمكن أن يعيق رحلته إلى كوكب يجمعه مع بقية الناجين، ثمة شيء في قريرته يدفعه للبحث أكثر وأعمق مما تنص عليه القوانين. إن صناعة فيلم خيال علمي مهم باتت قضية نادرة الوجود في عصرنا، وإن حدثت فستكون دائماً حالة استثنائية، وربما المرة الأخيرة التي شاهدت مثالاً على ذلك كان في (تقرير الأقلية) سنة 2002، مع توم كروز تحديداً، والمفارقة هنا أنه على الرغم من توفر التكنولوجيا اللازمة حالياً لذلك، يبدو أن صانعي أفلام اليوم لا يدركون أن القصة هي أساس العمل في فئة الخيال العلمي؛ لأن (النسيان) يُشعر المرء أنه أمام المسودة الأولى لسيناريو العمل، أو الفكرة العامة للمشروع، دونما إقناع أو إشباع واضح للذكاء السينمائي عند الجمهور.

يعتمد الفيلم بقصته التي تبدأ سنة 2077 على ثلاث مفاجآت رئيسة تقلب وتغير مجريات الفيلم وتدخلنا في منعطفات محيرة، وجميعها مربكة وموترة بحق بالنسبة لنا كما هي للبطل جاك نفسه، بيد أن القيمة الإنتاجية للفيلم تهمين على أجواءه وعلى مشاعر المشاهد بطريقة مكثفة وأحيانا مبالغة دونما تركيز أهم على مضمونه ورسالته؛ فنحن في حضرة 120 مليون دولار على الشاشة – علما أن المركبات الآلية بدت لي، على الأقل، مثل الوجوه الغاضبة وسلاح الليزر كقطعة من البلاستيك في بد توم كروز – لكن العناية بالقصة وتنفيذها لم يحمل معه نفسه القيمة سواء من التجديد أو الطموح. لدرجة جعلتني مشوشاً وعاجزاً عن مسك موضوع الفيلم بيدي، فهل هو عن دوافع الشجاعة والنجاة، أو قوة الحب والذكريات، أم ما يمليه علينا العقل من فطرة في الاختيارات والمبادئ؟ المؤسف أن الفيلم يقدم هذه العناصر بشكل يترك المتابع عالقاً بموسيقاه الهائمة بالأجواء الضبابية التي تحجب رؤية الغاية الحقيقية للقصة عن الجمهور.

الفيلم بالطبع يقدم مؤثرات ممتازة وتصميم ديكور متقن، خاصة أن مخرجه كوزينسكي الذي قدم TRON: Legacy سنة 2010 يبدو شغوفاً بهذا النوع، إلا أن الغموض والتشويق ومشاهد الحركة تفتقر لأبعاد أكثر تعقيداً وتجديداً عما هو سابق أو موجود هنا، رغم أن توم كروز يحاول جاهداً بخبرته وراحته التامة في مثل هذه الأدوار أن يملئ الشاشة بطولةً وإنسانيةً وجاذبية تحتاجها هذه الشخصية. الشيء الأكيد الذي يحسب لهذا العمل هو قدرته على تحفيز تفكير الجمهور لما يطالعه من تعقيدات على الشاشة، وربما تفسير أحداثه بعد نهايته، لاسيما أنه يتناول الإثارة والأكشن بمنطقية هادئة تامة قلما ظهرت في أفلام بداية موسم الصيف الصاخب، والمزعج في معظم فتراته. 

IMDb | RT

Advertisements

One thought on “Oblivion – 2013

  1. اشتقنا لقلمك .. زدت حماسي لمشاهدة الفلم
    سيكون الفلم القادم الذي سوف اشاهده بأذن الله في نهاية الاسبوع المقبل في السينما
    تحياتي لك .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s