فيديوهات / مراجعات مترجمة / مراجعات الأفلام

To the Wonder – 2013

to-the-wonder-picture09-630x316

.You shall love, whether you like it or not

ترجمة مهند الجندي عن روجير إيبيرت

بعد أقل من سنتين على عرض فيلمه The Tree of Life، وهو ملحمة بدأت بديناصورات وانتهت بتأمل في مستقبل مجهول، يأتي الآن فيلم المخرج تيرينس ماليك To the Wonder الذي يحتوي على عديد قليل من الشخصيات المهمة وبعض من اللحظات الحساسة في حياتهم. ورغم أن العمل يستخدم الحوار، إلا أنه فيلم حالم وخافت الصوت، ويكاد أن يكون فيلم صامت، لولا موسيقاه السوداوية.

يقوم ببطولة الفيلم كل من بين آفليك وأولغا كوريلينكو كثنائي يقع في حب عميق عذب وفائق في فرنسا. يفتتح ماليك العمل خلال زيارتهما قلعة مونت سانت ميشيل، الكاتدرائية التي ترقد على قمة صخرة بالقرب من الساحل الفرنسي، وتتموج على ضفاف نهر السين، بيد أن صورة القلعة في الواقع هي بيئة هاذين الشخصين، وطرق العبادة التي يقترب عبرها نيل ومارينا من بعضهما. يمر علينا حوار خاطف، ضحكة وفكرة مشتركة، ولا شيء منها يهدف لتأثير درامي في أنفسنا.

تقرر مارينا، الأم العزباء، الانتقال مع ابنتها الصغيرة تاتيانا إلى أمريكا مع نيل، والمكان من حولنا يصبح فجأةً في سهول أوكلاهوما، أرض تُعرض هنا خاوية من السكان. الناس موجودون في المكان، لكننا لا نرى إلا بعضهم ولا نتعامل إلا مع عدد قليل منهم. ومرة أخرى نشعر بالصفاء الكتوم الذي شعرنا به في فرنسا، لكن الفوارق تبدأ بالظهور بينهما، وتبدأ كلماتهما تتسم بالغضب. يعود نيل التواصل مع جاين (رايتشل مكآدمز)، امرأة أمريكية كان يحبها في السابق، ويبدو أن الرومانسية المثالية بين نيل ومارينا بدأت تتلاشى.

في أوكلاهوما نقابل الأب كوينتانا (خافيير بارديم)، كاهن من أوروبا كنيسته جديدة ومضاءة بلون ساطع، لدرجة نكاد نشتم رائحة الطلاء على أثاثها. الأب بدأت تراوده الشكوك حول إيمانه، والكثير من عباراته موجهة نحو السيد المسيح وكأنه عشيق سابق له. يزور كوينتانا السجين والمريض والفقير والأمي، ونصف حواره غير مفهوم حتى بالنسبة له.

ومع تداخل كل هذه العلاقات مع بعضهما، يصورها ماليك بجمال متعمد وعناية تصويرية، فالحالة التي يرمي إليها المخرج هي أحيانا مشابهه للمشاعر الموجودة في مشاهد البلدة الصغيرة الأولى من فيلم (شجرة الحياة). ماليك يملك ذخيرة من الصور ليستلهم منها.

لسنا بحاجة للاطلاع على مسيرة ماليك الذاتية لنتفهم مغزى هذه الصور؛ من المؤكد أن هذه الذكريات تعود لساردها. إنه منهمك في مشاهد غرف المعيشة والطعام في كلا الفيلمين، ويركز على المروج المنمقة وهدوء المواشي في الجوار.

لقد تساءلت مع بداية الفيلم إن كان قد فاتني شيء منه، ومع استمرار الأحداث، اتضح لي أن الكثير من الأفلام تفتقر للكثير من الأمور. ومع أن ماليك يستخدم موظفين معروفين، إلا أنه يوظفه بنفس الطريقة التي كان يهدف إليها المخرج الفرنسي روبيرت بريسون حين أطلق على الممثلين لقب “عارضين”. لأن بين آفليك هنا ليس هو نجم فيلم (آرجو)، بل رجلٌ، صامت معظم الوقت، أذهب عقله الحب ومن ثم خسارته له. وبارديم، بدور كاهن مغترب، أشعرني بوحدة رجل الدين الأعزب كما لم يفعل أحد من قبل. يتجول في كنسيته الفارغة في منتصف النهار، رجلٌ بائس يناجي بصلاته وبحاجة للتواصل مع السيد المسيح.

في فيلم أكثر تقليدية كان سيستعين بحبكة لهذه الشخصيات وسيجعل دوافعهم أكثر وضوحاً، بينما ماليك، أحد أكثر المخرجين الرومانسيين والروحانيين بالطبع، يظهر لنا شفافيته المطلقة أمام جمهوره، رجل عاجز عن إخفاء عمق بصيرته السينمائية.

فسألت نفسي: “حسناً، لما لا؟” لماذا ينبغي على الفيلم أن يشرح كل شيء؟ لماذا يجب أن ينطق العمل بكل دافع؟ أليس الكثير من الفيلم هي بجورها متشابهه، مع تغيير التفاصيل؟ أليس الكثير منهم يروون نفس الحكاية؟ ساعية للمثالية، فنرى ما قد تبدو عليه أحلامنا وآمالنا. وندرك أنها تأتي لنا كهبة دون أن نحرك ساكن، وإن خسرناها، أليس ذلك أسوء من أن لا نحصل عليها أساساً؟

الكثيرون سيجدون فيلم (نحو التأمل) مراوغاً ومبالغاً في حيويته، ولن يرضيهم فيلمٌ يفضل إلهام عن تقديم رسالة جاهزة. أتفهم ذلك كما أعتقد أن ماليك يتفهم هذا الأمر أيضاً. بيد أنه يحاول أن يصل لعمق أبعد من ذلك: الوصول لأبعد من السطح وملامسة ما تحتاج له الروح.

IMDb | RT

Advertisements

One thought on “To the Wonder – 2013

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s