مراجعات الأفلام

Dallas Buyers Club – 2013

من المؤكد أن الرغبة في الحياة تُطِيلها.

لورد بايرون

الرغبة نصف الحياة، أما عدم الاكتراث فنصف الموت..

جبران خليل جبران

   حسناً, يا له من هراء نعيش فيه! لا أعرف لماذا ينفق العالم ملايين الدولارات كل عام على القنابل والأسلحة وأية وسائل أخرى للقتل, متجاهلاً الأبحاث المفيدة التي يمكن أن تساعد الإنسانية وتنقذ حياة الملايين! ما يمكن أن نراه هنا هو الرغبة بالحياة, وقوة مصارعة الموت للعيش قرب النهاية وإن كنت تعلم أنه لا مناص للهروب. “ماثيو ماكنوهي” و”جاريد ليتو” مذهلان كلياً ولا يمكن تمييزهما بصورة خارقة في هذه الدراما الواقعية التي يمكن أن تذهب بصمت نحو أعماقنا, صارخة “نريد أن نعيش”.

   “رون وودروف” (ماثيو ماكنوهي) الذي اكتشف أنه مريض بالإيدز مع 30 يوماً متبقياً له في الحياة كما قال له الأطباء, عاش ليس شهراً بل سبع سنوات إضافية! ربما أن الأمر لم يكن خطأ في التقدير, بينما أنه بالتأكيد درس للكل لتعلّم كم نستطيع أن نفعل إن أردنا أن نفعل, وكم من الممكن أن نكون أقوياء عندما نستوعب ضعفنا. “وودروف” راعي البقر, الكحولي, الإلكتروني, مدمن المخدرات والنساء, سقط أخيراً في ذلك الوباء غير القابل للشفاء. وهو -ككثير من الناس- كان يظن أن ذلك المرض ينشر فقط بين الشذوذ, فقد كانت لديه عوارض رهابهم, إلى أن التقى بـ”راي” (جاريد ليتو) الرجل المنحول جنسياً الذي شاركه كل صراعه الطويل ضد الآيدز, متحولاً إلى صديقه الأعزّ, مثبتاً له أن كل البشر معرضون إلى هذا الخطر. هذان الشخصان الحاملان للمرض عملا كموزعي دواء يقودان حملات توعوية بخصوص الفيروس, ويقاتلان السلطات لوقف استعمال الأدوية القاتلة (مثل AZT بتركيزه العالي), ويدعمان المقويات (الفيتامين والبروتين) والأدوية التي تعالج الأعراض, ويزعجان مافيا الدواء التي تسمح أو تمنع الأدوية وفقاً لأغراض المنافع الاقتصادية. تسير القصة بشكل مثير دون أحداث مفاجئة عابرة بالكثير من لحظات اليأس والحزن, والذكاء والمرح, لا سيما عندما كان “رون” يهرّب الأدوية من المكسيك, ويعالج المرضى.

   لا يمكنك أن تتردد بالقول أن “ماثيو ماكنوهي” و”جاريد ليتو” يقدمان أفضل أداء لهما في مسيرتيهما الفنية. إنهما مدهشان ولا يمكن تمييزهما, مع تلك الخسارة في الوزن, بعيداً عن كسب التعاطف فإنهما يبدوان طبيعيين جداً. مع إخراج جيد من “جان مارك فالييه” واختيارات رائعة للأدوار, ومع تسلل مميز في السرد القصصي بعيداً عن كليشيهات الخطابات البطولية في نص “كريج بروتين” و”ميليسا والاك”. إنها كارثة تُظهر بطريقة كوميدية لتجعل كل شخص يحس بمزاج طيب, ولكن غاضب من فشل العلم أمام أنواع كهذه من الأمراض.

   إنه فعلاً ملحمة بطولية دون محارب دموي, أو قصة قديس, أو تصميم طويل على الحياة. إنه شيء عميق, شيء لم يقصد به أن يكون ظريفاً بل تنويرياً.

8/10

IMDb|RT

Advertisements

One thought on “Dallas Buyers Club – 2013

  1. شاهدت الفلم قبل اسبوع ، لكن مراجعتك الرائعة للفلم يا استاذ نزار زادت الفلم روعة عندي وذُقت طعم الفلم بالكامل من بين حروفك الجميلة …

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s