فيديوهات / مراجعات الأفلام / صور

It Follows – 2015

It-Follows

بقلم مهند الجندي.

يوظف فيلم It Follows للكاتب والمخرج ديفيد روبيرت ميتشل أدوات تقنية مثل زوايا الكاميرا والأصوات المحيطة ومواقع التصوير والموسيقى المربكة وأخرى حية مثل الصمت والوجوه والمفاجآت المفزعة للتعبير عن مواضيع مؤرقة مثل جنس المراهقة والخوف من المجهول والموت والأمراض المنقولة والأشباح، والنتيجة هي فيلم رعب بقالب درامي متقن الصنع، رغم بعض العيوب الطفيفة، يتجنب الرعب بمعناه المتعارف عليه، ويستخدم الجنس كأداة تحذيرية لا يُحمد عقباها من خلال تجربة مقلقة طوال مدة عرضها.

يعرض العمل مجموعة من المراهقين وسحابة من الضجر والكآبة تحوم فوق رؤوسهم، يهمون بالقراءة والتأمل طوال متابعتنا لهم حتى قبل أن تبدأ الأشباح بملاحقة جاي (مايكا مونرو) بعد ممارستها للجنس مع صديقها في السيارة. نلحظ أيضاً الغياب شبه الكامل لذويهم وأنهم يعيشون مهجورين مثل أوراق الخريف التي تحوم في أحياء بلدتهم، ولا من منقذ أو منجد لهم إلا أنفسهم وتكاتفهم سوياً. بيد أن المثير للاهتمام في الفيلم هو أنك إذا ألغيت قالب التشويق المفزع فيه، أو أشحت نظر عنه، ستجد تلميحات وإشارات صارخة عن حاجة هؤلاء المراهقين لمرشد في أصعب فترات حياتهم الشخصية، مثل التعامل مع الصبا والجنس وفهم الهموم المرتبطة بالعلاقات وبلوغ سن الرشد.

يبحث It Follows في مواضيع أخرى مهمة كذلك كسعي البشر الأزلي للهرب من خاتمتهم الحتمية، مثل الموت أو المرض، مما يجعله ناجحاً على عدة مستويات إما ظاهرية أو ضمنية. كما أنه يوظف المثال الكلاسيكي بأن المجهول مرعب دائماً، مستعيراً من فيلم Halloween عام 1978 بعض المشاهد بشكل حرفي مؤكداً هذا الأمر. ويُركّز ديفيد روبيرت ميتشل بأن تأخذ الأشباح المجهولة هذه عدة أشكال وأنماط وتظهر في مواقف ومواقع مختلفة لتعزيز عامل المفاجأة والبعد عن توقعات الجمهور المتابع بلهفة والمهتم لتفسير لهذه الظاهرة المريبة.

بيد أنه وعلى الرغم من بعد نظره لهذه المواضيع الهامة، يخفق الفيلم أحياناً ببلورة أفكاره الغزيرة هذه ويكتفي بطرق بابها تماماً مثل بعض المشاهد غير المفسرة فيه، كرمي كرة على نافذة الحمّام أو مراقبة طفلين للبطلة وهي تسبح أو جلوسها على السيارة في العراء بدلاً من الاختباء دون سبب. ربما تزيد هذه المقاطع – مع المشهد الافتتاحي – عنصر الترقب وإثارة فضول المشاهد، لكنها تبقى غير مهضومة بشكل مشبع كي توازي العنصر البصري الذي يمتاز به الفيلم بفضل عدسة ديفيد روبيرت ميتشل الأنيقة وإن لم تكن مرعبة بمعنى الكلمة.

التقييم: 3 من 4.

It-Follows

IMDb | RT

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s